كلمة ترحيبية

إن تعلم اللغة العربية نعمةٌ كريمة، يهبها الله بعض عباده، فيظهر أثرها عليهم، في لسانهم، وذوقهم، وتعاملهم، وحياتهم، وهي عالمٌ فسيحٌ من العلوم التي لا ساحل لها ولا جهات، وكلما أبحر فيها الإنسان سَحَرَهُ جمالها، وازداد نهماً في الارتشاف منها، والاجتناء من ثمارها، ومتى استشعر الإنسانُ هذا الجمال انطلق في سمائها محلقاً، وتقلَّبَ في نعيمها مسابِقاً.

إنَّ تعلُّمها لا يقفُ عند كتابٍ مدرسي أو مقرَّر منهجي أو توصيفٍ مُختصر، أو بحثٍ موجز، بل تعلُّمها مفتاحٌ لبوابة علومها الفسيحة، وكنوزها الوفيرة، ورياضها المزهرة، وما الأستاذ إلا الموجِّه والمرشد والدليل إلى تلك السُبًل. 

.
.
.
.

مرحباً بالزائر الكريم في صفحتي الجامعية ...أسعد باستفساراتكم ..وتواصلكم العلمي

آخر المقالات

كتب ومنشورات

الأبحاث العلمية

جديد الصور