منهج البحث العلمي - د. محمد هشام النعسان

منهج البحث العلمي - د. محمد هشام النعسان

أصبح منهج البحث العلمي والتمرس على تقنياته علماً قائماً بذاته وقد كتبت في هذا الفن العشرات من الكتب والرسائل والأبحاث.
وأغلب الباحثين يظنون أن هذا العلم جاءنا من الغرب، والواقع أن أجدادنا العرب قد سبقوا الغرب إلى انتهاج طرق علمية في البحث ولا سيما في فترة الازدهار العلمي والفكري.

وقد أصبح الهدف من تدريس هذه المادة لطلاب المراحل الجامعية ـ الإجازة (ليسانس)، والدراسات العليا ـ هو إعداد الطلاب إعداداً تربوياً علمياً يؤهلهم ليصبحوا أساتذة وباحثين منهجيين. وتوجيههم التوجيه الصحيح ليتفرغوا للبحوث والدراسات العلمية الأكاديمية.
لأن الهدف الأساسي للتعليم الجامعي ليس هو تخريج المدرسين أو المهنيين وحسب، وإنما هو تخريج باحثين أكاديميين يمتلكون الوسائل العلمية لإثراء المعرفة الإنسانية، بما يقدمونه من مشاركات جادة في مجالات تخصصهم، ويتحلون بالأخلاق السامية التي هي عدة الباحث في هذا الميدان مثل:
الصبر، والمثابرة، والأمانة، والصدق، والإخلاص لطلب العلم وحده.

...

تم النشر في: 2020-01-09 12:29:46

التميز العالمي .. كيف نبني منظومة مدرسية للقرن الحادي والعشرين

التميز العالمي .. كيف نبني منظومة مدرسية للقرن الحادي والعشرين

عرض كتاب: التميز العالمي .. كيف نبني منظومة مدرسية للقرن الحادي والعشرين

وهو من ترجمة مكتب التربية العربي لدول الخليج، 1440هـ 

تأليف: أندريس شلايشر

تكون الكتاب من 6 فصول في 283 صفحة 

عرض: د. حمد بن عبدالله القميزي

جاء في الفصل الأول (التعليم بعيون عالم): بدون تعليم صيحيح فإن معظم الناس سوف يتراجعون إلى هوامش المجتمع، ولن تستطيع البلدان الإفادة من التقدم التكنولوجي، كما أن هذا التقدم لن يترجم إلى تطور اجتماعي، لا نستطيع أن نطور سياسات عادة تشمل كل المواطنين، وتجعلهم يتشاركون جميعا إذا كان الافتقار إلى التعليم يمنعهم من المشاركة الكاملة في المجتمع.

جاء في الفصل الثاني (تفنيد بعض الخرافات): تحتاج البلدان إلى الانفاق على التعليم إذا كان لمواطنيها أن يعيشوا حياة منتجة؛ إلا أن ضخ مزيد من المال في التعليم لا يفضي أتوماتيكيا إلى تعليم أفضل.

على البلدان أن تفكر بعق في جعل التدريس مهنة محترمة، وخيارا مهنياً أكثر جاذبية فكريا ومادياً، وأن تستثمر أكثر في تطوير المعلم وشروط العمل التنافسية، فإذا لم تفعل هذا فسوف تحد نفسها حبيسة في حلزون نازل.

جاء في الفصل الثالث (ما الذي يجعل النظم المدرسية ذات الأداء الرفيع مختلفة): 

إن أول ما تعلمناه هو أن قادة النظم التعليمية ذات الأداء الرفيع أقنعوا مواطنيهم أن الاستثمار في المستقبل من خلال التعليم بدلاً من منح مكافآت مباشرة هو أمر مجزٍ وأنه من الأفضل التنافس على جودة العمل وليس على سعره.

تزعم بعض الدول أن التعليم أولوية عليا عندها، إلا أن هناك بعض الأسئلة يمكن أن يطرحها المرء كي يعرف ما إذا كان هذا الزعم حقيقة، فمثلاً ما هو وضع مهنة التعليم وما هي رواتب المعلمين مقارنة برواتب غيرهم؟ وهل تريد أن يكون طفلك معلما عندما يكبر؟ وما الذي يهم البلد أكثر أن يكون متربعاً على رأس قوائم الفرق الرياضية الفائزة أو على قمة القوائم الأكاديمية؟

...

تم النشر في: 2019-04-21 11:56:40

مصطلحات في المناهج وطرق التدريس

مصطلحات في المناهج وطرق التدريس

- المنهج curriculum

- طرق التدريسTeaching Methods

- التعلم Learning

- التعلم الذاتي Self - Learning

- التدريس Teaching

- مدخل التدريس Teaching Approach

- الاختبار التحصيلي ‎ Achievement Test 

- منهج النشاط Activity Curriculum 

- المنهج الخفي Hidden Curriculum 

- المنهج التكنولوجي Technological curriculum

- التحليل ‎  Analysis 

- التقويم  Evaluation 

- التقييم Assessment

- تصميم المنهج ‎Curriculum Design

- تخطيط التدريس Planning Teaching

- هندسة المنهج curriculum engineering

- تطوير‎ ‎المنهج ‎ Curriculum Development

- نظرية المنهج  Curriculum Theory 

- خرائط المفاهيم ‎ Concept Maps

- المحتوى content

- الكتاب المدرسي School Book

...

تم النشر في: 2019-04-11 14:29:11

تأديب المراهقين بحرمانهم من حرية الفعل أو الاستخدام

تأديب المراهقين بحرمانهم من حرية الفعل أو الاستخدام

الملخص

يلجأ الكثير من الأبوين إلى استخدام أسلوب الحرمان مع الأبناء بناءاً على سوء تصرف على الرغم من شيوع اعتماده إلا إنهُ يحظى بنتائج محدودة. يقترح الكاتب استخدام أسلوب الحرمان بشكل انتقائي، وليس بشكل منتظم، وابقاءه كمرجع بعد ثلاث أو أكثر من محاولة تأديبية أخرى.

...

تم النشر في: 2019-01-17 14:21:56

تطوير المناهج الدراسية و التحولات في المشهد التربوي المعاصر

تطوير المناهج الدراسية و التحولات في المشهد التربوي المعاصر
تطوير المناهج الدراسية و التحولات في المشهد التربوي المعاصر- إعداد : د. محمد الدريج      

حدث في العشرين سنة الأخيرة تحول في المشهد التربوي , تمثل أساسا في تغيير الباحثين لمجالات اهتمامهم و ابتعادهم عن الخوض في العديد من المواضيع من مثل  الأهداف التربوية , و النقاش الساخن حول موضوع السلطة و النظام داخل المؤسسات التعليمية... فاتجهت البحوث للانشغال ببعض القضايا الجديدة- القديمة, من مثل قضية التمركز حول المتعلم وموضوع  طبيعة التعلم و آلياته, والعودة للاهتمام مجددا بالمعرفة و  بمحتويات التدريس و بالتنظيمات المنهاجية لمضامينه  وغيرها. مما ساهم في ظهور نماذج لمناهج جديدة ، سنعمل على التعريف بها في هذه المداخلة .
كما أن  تطور التربية حاليا ، يتميز بعودة الاهتمام بالعنصر البشري وبروز دوره بشكل جديد . إن ما يميز المخطط و الإداري و المرشد  و الموجه و المعلم في وقتنا الحاضر ، هو المواجهة المستمرة للمستجدات و للمواقف غير المتوقعة و اتخاذ القرار . كما أصبح عملهم يتميز بالسعي الحثيث نحو تعديل السلوك  والتكيف مع تحولات الواقع وضغوطات العمل اليومي  ومسايرة في نفس الآن ، ما يصيب المناهج التعليمية من تجديد و تطوير .

 فإلى أي حد يتمكن هؤلاء المهنيون  ، من التفوق في  هذه المواجهة و ينجحون في استيعاب المستجدات و مسايرة مقتضيات تطوير المناهج و تحديث  أساليب التخطيط و العمل ؟ وما هي السبل الملائمة لجعلهم  يندمجون في العمل بفعالية و يؤدون دورهم التربوي داخل مؤسساتهم بنجاح ؟

كما ظهرت عناية كبيرة بالمدرسة كمؤسسة و نشطت البحوث التي تهتم بشروط تحويل المدارس إلى مؤسسات ، لها نوع من الاستقلال في اتخاذ القرار على مستوى التجديد التربوي و المساهمة الفعلية في إرساء دعائمه  و المبادرة في تنظيم مشروع المؤسسة و المنهاج المندمج للمؤسسة ، وعقد  اتفاقيات التعاون و الشراكة...

تم النشر في: 2018-11-11 14:34:56

المهارات الحياتية والمناهج الدراسية

المهارات الحياتية والمناهج الدراسية

المهارات الحياتيّة والمناهج التربوية

(دمجها، وتطويرها)

إعداد: مدير تطوير المناهج، الدكتور الشيخ عباس كنعان

تقديم

  تسعى التربية إلى توفير وتهيئة الظروف والمستلزمات الضرورية لتكامل هوية الإنسان بأبعاده المختلفة (وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ) ، وفق المناهج والبرامج المصمّمة والمنظّمة بإحكام، ولقد أصابت الدراسات والتقديرات التي قدمها جمعٌ من المفكرين  منذ منتصف القرن الماضي، حول الصعوبات التي ستواجه البشرية نتيجة التقدّم العلمي والتكنولوجي المذهل، وما سيحدثه من تصدّع في مستقبل البشرية خاصةً ، وبالتحديد تزايد المشكلات في إنشاء العلاقات والروابط الإنسانية الاجتماعية، والحفاظ عليها؛ لذلك أكد على ضرورة تسلُّح جميع أفراد المجتمع بمهارات عامة لا غنى عنها للتواصل الإنساني والتكامل الاجتماعي، في الوقت الذي يسعى العالم المعاصر إلى استثمار العلوم ونتاجاتها المختلفة في سبيل حياة أفضل للبشرية-أو ما يمكن أن نعُبّر عنها بالحياة الطيبة - وسواء أكان هذه الاستثمار أخلاقيًا أم لا.

 ومن هنا تأتي الاتجاهات الحديثة لتؤكد على أهمية تربية الإنسان على المهارات الحياتية كمدخل للحياة الطيبة، وفق رؤية تربوية أخلاقية إنسانية شاملة، ترفع من مستوى حياة المتربي من خلال تأهيل قدراته ومهاراته في كيفية تعامله معها.

  ومن هنا شكّلت مهارات الحياة إحدى أهم المدخلات الحديثة في تطوير المناهج التربوية، إذ أصبح من المستغرب أن يتم السعي لتطوير المناهج دون النظر إلى هذا الجانب، وأخذه كعامل ضروري في سياق عملية التطوير هذه، في ظل تعقيدات الحياة وتشعبُّها، وكثرة العلوم وتفرعاتها التخصُّصيّة، وتقدُّم التقنية الحديثة والمتطورّة، مما يستلزم عملية تطوير شاملة للمنهج يلحظ الكثير من الجوانب وفي مقدمها المهارات الحياتية.

إلا أنّ الفلسفة التربوية التي يستند عليها مخططو أو مصممو المناهج التربوية تُحدد الاطار العام والقيم والمفردات والمفاهيم التربوية  التي تنطلق منها في تحديد هذه المهارات، ولا شك أنَّ الفلسفة التربوية الإسلامية قدّمت رؤية تربوية عامة يمكن أن يُستند إليها إذا ما لاحظنا مبانيها وأصولها في مختلف الأبعاد أو الساحات التربوية.

مفهوم المهارات الحياتيّة

  المهارات الحياتيّة هي...

تم النشر في: 2018-11-11 14:16:52

المناهج المدرسية والذكاءات المتعددة

المناهج المدرسية والذكاءات المتعددة

المناهج الدراسية والذكاءات المتعددة

د. ذوقان عبيدات

ليس الهدف من هذه المقالة الحديث الأكاديمي عن نظرية الذكاءات المتعددة، بل الاشارة إلى تطبيقاتها في الكتب المدرسية واستراتيجيات التدريس. وتقديم نموذج عملي لما يمكن أن تكون عليه المناهج، استناداً الى تعدد الذكاءات.

وفي البداية، يمكن إبداء عدد من الملاحظات:

1 – بدأت هذه النظرية على يد عالم نفس يدعى هوارد جاردنر في ثمانينيات القرن الماضي، وانتشرت بسرعة في العالم نتيجة لحداثتها وسهولة تطبيقها، وقوة إقناعها.

وقد وصلت هذه النظرية الى وزارة التربية والتعليم الأردنية عام 1992، قبل وصولها الى جامعاتنا، حيث جرت تطبيقات عليها وبرامج تدريبية في كل من وزارة التربية والتعليم ومدارس متقدمة مثل مدارس عمان الوطنية. وكان اول حديث توثيقي لهذه النظرية ما صدر في كتابنا الدماغ: التعلّم والتفكير العام 1993، حيث وصل منها الى الجامعات من خلال د. ناديا سرور، والتي اعترفت بأسبقية وزارة  التربية والتعليم الأردنية على الجامعات.

2 – استندت هذه النظرية على بحوث الدماغ الحديثة، التي قالت بأن الذكاء عدة أشكال وليس قيمة واحدة، كما أن الذكاء يمكن أن ينمو، وليس نسبة ثابتة، يقيسها اختبار ذكاء، كما كان شائعاً عند ستافورد بينتيه Benatte.

وأوضح جاردنر أن عدد الذكاءات يمكن أن يكون سبعة أو أكثر، وأن لكل ذكاء مركزا في الدماغ، يتحكم فيه.

3 – حددت النظرية ثمانية ذكاءات هي:

 – الذكاء اللغوي، المسؤول عن القدرات اللفظية للانسان.

 – الذكاء المنطقي، الرياضي المسؤول عن القدرات المنطقية من محاكمة واستنتاج… الخ.

 – الذكاء البصري، المسؤول عن ادراكاتنا البصرية.

 – الذكاء الايقاعي المسؤول عن استخدامنا للألحان والنغمات.

 – الذكاء البيئي المسؤول عن قدراتنا في فهم البيئة وعلاقاتها.

 – الذكاء الاجتماعي المسؤول عن علاقاتنا الاجتماعية.

 – الذكاء الذاتي المسؤول عن قدراتنا على التأمل والاستبطان.

 – الذكاء الحركي المسؤول عن وعينا الحركي واستخدام الحركة كمنطق للتعلم.

هذه هي أسس النظرية من الناحية العلمية، اما من الناحية التطبيقية فيمكن الحديث عن:

1 – يمتلك كل انسان عددا من الذكاءات، وتتفاوت هذه...

تم النشر في: 2018-11-07 13:54:33

المربي في ظل تحديات العولمة

المربي في ظل تحديات العولمة

المربي في ظل تحديات العولمة

د. حمد بن عبدالله القميزي

يعد اتجاه العولمة من الاتجاهات التي تنادي إلى محاولة التقارب بين ثقافات شعوب العالم المختلفة، بهدف إزالة الفوارق الثقافية بينها، ودمجها جميعاً في ثقافة واحدة، ذات ملاح وخصائص مشتركة واحدة.

...

تم النشر في: 2018-02-17 13:31:19

الإيجابية في بيئة العمل السلبية

الإيجابية في بيئة العمل السلبية

الإيجابية في بيئة العمل السلبية

د. حمد بن عبدالله القميزي – جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز

تشير الأدبيات النظرية في علم الإدارة إلى أن بيئة العمل إما أن تكون إيجابية أو تكون سلبية، مع وجود تفاوت بينهما في درجات الإيجابية والسلبية، ويعود ذلك إلى مجموعة من العوامل والأسباب التي يصعب تحديدها أو ضبطها، ولكن  تبرز العلاقات الإنسانية كعامل رئيس في تكوين هذه البيئات الإيجابية والسلبية.

...

تم النشر في: 2018-01-11 20:33:29

من الأذكياء الأكثر نجاحاً؟

من الأذكياء الأكثر نجاحاً؟

من الأذكياء الأكثر نجاحاً؟

ورقة ثقافية قُدمت في لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية في نعجان

يوم الاثنين 7/ 4/ 1439هـ

أعداد

د. حمد بن عبدالله القميزي

أستاذ المناهج وطرق التدريس المشارك – جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز

...

تم النشر في: 2017-12-27 20:52:43