من فصيح العامي قولهم:"فلان كويس"وهي تصغير كَيِّس أي فَطِن، والأصل كُيَيِّس، ويسوغ لدى لغويين قلب الياء الأولى واوا للتقليل من توالي الياءات.












من فصيح العامي "قبصتني أمي" أي قبضتْ بأصبعيهاعلى جلدي وفرَّتْهما بعنف لخطأ اقترفتُه
وفي لسان العرب: القَبْص:التناوُل بالأصابع بأطرافها.












من فصيح العامي قولهم:"المعزبة"يقصدون الزوجة، وفي لسان العرب: مُعَزِّبَةُ الرجل: امرأتُه يَأوي إليها، فتقوم بإصلاح طعامه "







من فصيح العامي قولهم:"ماع الثلج ويميع"، أي ذاب ويذوب، وفي لسان العرب: ماعَ الشيءُ والصُّفْرُ والفِضَّةُ يَمِيْعُ وتَمَيَّعَ: ذاب وسال.











من فصيح العامي قولهم:"فلان لبد بالبيت وملبد"، أي ماكث لا يبرح، وفي لسان العرب: لَبَدَ بالمكان... وأَلبَدَ: أقام به ولَزِق، فهو مُلْبِد به.











من فصيح العامي قولهم:"فلان لكيع وفيه لكاعة" بمعنى مراوغ وماكر، جاء في اللسان: اللكاعة اللؤم والحمق، ورجل لُكَع ولَكِيْع لئيم دنيء فيه حمق.











من فصيح العامي: "فلان بثر" أي بغيض، وفي لسان العرب: "البَثْر خُرّاج صغار، وقد بَثَر وجهُه فهو وجه بَثِرٌ"، ومثله وصف البغيض بـ: "الدُّمّل" لقبحه وأذاه.












من فصيح العامي: "درعم يدرعم مدرعم" المشي السريع بلا هدف، وفي لسان العرب: الدِّرعم كالدِّعرم, والدَّعْرمة: قَصْر الخطو، وهو في ذلك عَجِلٌ.









من فصيح العامي قولهم :سماجة : للشيء إذافقد الحسن والملاحة فأصبح مكروها ، وهو فصيح ، ومنه قول العرب: هو سَمْج ، وسَمِج وسميج.
* معجم التاج للزبيدي











من فصيح العامي قولهم : شُوَي : تصغير "شيء" للدلالة على القليل والكلمة صحيحة ، ويصح في اللغة تصغير "شيء" على ثلاثة أوجه : شُوَي، شُيَيء، شِيَيء.












من فصيح العامي قولهم:ماش :عند بعضنا للتعبير عن شيء لاقيمة له أو أنه دون المتوقع ، وفصحاء العرب استعملوه قديما لرديء الأشياء وما لاقيمة له.
* معجم تهذيب اللغة
وقيل أن ماش بمعنى" ما شيء" وقع الحذف للتخفيف من كثرة الاستعمال كما جاء في المعاجم "إيش =أي شيء و"لاش = لا شيء" حذف العرب قديما للتخفيف ، ومن أقوال العرب التي نقلتها معاجم اللغة لهذا المعنى قولهم " الماش خير من لاش" بمعنى أن الشيء الذي لاترى فيه قيمة ترضيك خير من لاشيء.












من فصيح العامي قولهم: "رجل أعصل، وامرأة عصلاء" أي ناحلان، جاء في لسان العرب: رجل أعصل يابس البدن، والعَصْلاء: المرأة اليابسة التي لا لحم عليها.













من فصيح العامي قولهم: "لَـخَّه ويلخُّه" بمعنى الضرب واللطم، جاء في المحيط في اللغة لابن عباد: لـخَّه بالطيب طلاه به...، ولَـخَّه لَطَمَه.











من فصيح العامي قولك للأطفال: "كِخّ" تحذيرا وزجرا، جاء في المحيط في اللغة لابن عباد: كِخّ كلمة عند تَقَذُّر الشيء.












من فصيح العامي قولهم: "فلان مبرطم" أي صامت عابس، وفي لسان العرب: شَفَةٌ بِرْطام: ضخمة، والبَرْطَمَة عُبوس في انتفاخ وغيظ.












من فصيح العامي قولهم: "بربر يبربر بربرة" أي كثرة الكلام، جاء في لسان العرب: البَرْبَرة: صوت المعزى...، وكثرة الكلام، والجَلَبَة باللسان.










من فصيح العامي قولهم: "فلان دلخ"، أي محدود الفهم، وجاء في لسان العرب: الدَّلَخ: السِّمَن، ودَلِخ يَدْلَخ دَلَخا فهو دَلِخٌ ودَلوخ أي سمين.












من فصيح العامي قولهم: "اقْدَعْ من التمر" أي تناولْه وكُلْه، وجاء في القاموس المحيط: اقْدَعْ من هذا الشراب: اشربْه قِطَعاً قِطَعاً.













من فصيح العامي قولهم: "هياط ومهايطة"، جاء في لسان العرب: الهِياط والـمُهايطة الصياح والجَلَبة, وهذا تماما ما يفعله المعروفون بالمهايطة.














من فصيح العامي قولهم: "رجل أرفل وامرأة رفلاء" بمعنى قلة إتقانهما، وفي القاموس المحيط: رَفَلَ خَرُقَ باللباس وكل عمل، وهو أرفل... وهي رفلاء.












من فصيح العامي: "أكلتُ القرارة"، ما كان في قاع القدر، وفي لسان العرب: القُرَارة ما بقي في القِدر بعد الغرف منها. بالمناسبة القرارة لذيذة. :)












من فصيح العامي قولك: "فلان نشبة"، وفي لسان العرب: النُّشَبَة من الرجال الذي إذا نَشِبَ بشيء لم يكد يفارقه، وجاءت الشين في القاموس المحيط ساكنة.*













من فصيح العامي قولهم: "شاي خادر" أي في لونه دُكْنة، وفي القاموس المحيط: الـخَدَر والـخُدْرة ظلمة الليل، فساغ مجازاً وصف لون الشاي به.














من فصيح العامي قولهم: "شاله من الأرض ويشيله" بمعنى رفعه ويرفعه، جاء في لسان العرب: شال السائلُ يديه إذا رَفَعهما يسألُ بهما.














من فصيح العامي قولهم: "هذا عشمي فيك، أو ما كان العشم" بمعنى الرجاء، وجاء في لسان العرب: العَشَم الطمع، والرجاء شبه الطمع هنا.












من فصيح العامي قولهم في العراك: "الهوش والهوشة وتهاوشوا"، وفي القاموس المحيط: الهَوْش العدد الكثير، والهَوْشة الفتنة، وتهاوشوا اختلطوا.












من فصيح العامي: "جريش"، وهو طعام أرجو أن أُدعى إليه :) ، وفي لسان العرب: الجَرْش حك الشيء الخشن بمثله فهو مجروش وجَريش، والجريش دقيق فيه غِلَظ.











من فصيح العامي قولهم: "فلان تمغط ويتمغط" أي مد يديه ولوَّى جسده، وجاء في لسان العرب: مغطت الحبل إذا مددته، والتمغط مد القوائم والتمطي في الجري.













من فصيح العامي: "فلان يدربي راسه" أي يمشي ولا يعرف هدفَه، "ويدربي الأسطوانة" أي يدحرجها، وفي القاموس المحيط: دَرْبَى فلانٌ فلاناً: ألقاهُ.














من فصيح العامي قولك: "ملأت السطل" تعني الإناء الكبير، وفي لسان العرب: السطل إناء له عروة، ويقال الآن تشبيها "فلان سطل" إن كان فارغا سخيفا.














من فصيح العامي قولهم: "جئت من عند الربع" أي الجماعة والأصحاب، جاء في لسان العرب: الرَّبْع: جماعة الناس, وحيا الله الربع. :)













من فصيح العامي: "ورع" يقصدون الفتى، وجاء في لسان العرب: الوَرَع: الصغير الضعيف الذي لا غَناءَ عنده...، والجمع أَوْراع، والأنثى... وَرَعة.













من فصيح العامي قولهم: "بَزْر" أي الولد، جاء في لسان العرب: البَزْر الأولاد...، يقال ما أكثرَ بَزْرَه أي ولده.













من فصيح العامي قولهم: "رجل عُصْقول" أي نحيل، وفي القاموس المحيط: العُصْقول: ذكَرُ الجراد, وساغ وصف النحيل به تشبيها، فالجرادة نحيلة أيضا.
*